فريدا كاهلوا و خوان غابرييل  في سماء عزلتي !

يقال أن الكون شاسع بما يكفي كي لا تتقاطع مسارات الأشياء مع بعضها ، كي لا يلتقي شخصان يحملان ذات الشقاء في نفس المكان أو الزمان هذا ما نعتقده على الدوام ، وكل ما يحدث عكس ذلك سنحيله للصدف تلك الشماعة التي نحسن التعبير عنها بشكل جيد لكن ما حدث في عزلتي ليس مصادفة بل نوع من ارتباط الاشياء ، أو دعونا نقول نوع من المشاعر الانسانية المترابطة ربما لنفس الظروف هذا أقصى عذر حصلت عليه أفكاري من تحليل الموقف لاحقاً!

قبل عدة أسابيع ذهبت إلى المكتبة بهدف اقتناء كتب عشوائية وبعد جولة قصيرة بين الرفوف الضخمة داهمتني رغبة عميقة بضرورة اقتناء كتاب للكاتبة الامريكية هايدن هيريرا  يحكي سيرة حياة  الرسامة العظيمة وايقونة المكسيك فريدا كاهلوا فلم تكن مجرد سيرة ذاتية بل عمل متكامل يرسخ قيمة العمل بحب وشغف لقد أغرمت هيريرا بحياة وتاريخ كاهلوا تركت كل شيء وسخرت الكثير من الوقت  للبحث عن أدق تفاصيل فريدا كاهلوا التي كتبت عنها في احدى صفحاتها ” تعلقت فريدا كاهلوا بتربة ، وحضارة المكسيك العريقة حضارة الازتيك والمايا ، لبست الازياء المحلية شال الريبوز وثياب التيهوانا كانت أصابعها تُظهر معرضاً متبدلاً من الخواتم هي بحق إمراه متعددة الوجوه كُتب عليها أن تتعذب طوال سنين حياتها  لكنها ظلت تروي النكات ، والنوادر على سرير المرض” 

كنت أقرأ هذه الصفحة بمتعة ودهشة مطلقة بدت هيريرا في وصف كاهلو وكأنها صديقة الطفولة ، أو أحدى قريباتها  لم تفوت أدق تفاصيل حياتها وعالمها المليء بالقصص ، واللوحات الفنية التي جسدت آلامها لقد جمعت الكاتبة الكثير من رسائل كاهلوا المليئة بالتساؤلات حول شخصيتها  المُتوقةً للحب واللقاءات الحميمية  عشقت فريدا في حياتها  الرسم وحبيبها دييغو ريفيرا كتبت له الرسائل ، المفعمة بالعاطفة الجياشة والتعبيرات التي تحمل الرجاء والاسى، عاشت عذابات الانتظار وقسوة الحياة حتى أصبحت ” فريدا  كاهلوا ” التي مجدها الفنانون من كل بقاع الارض . كانت الصفحات تتوالى و الوقت يمضي نحو معرفة المزيد عن حياة فريدا الصاخبة ، و المفعمة بالأمل والرجاء ، والخيبة ، والحزن ،  والقوة كان كل شيء في تلك اللحظة  مسخراً  للتركيز ، والمتعة إلى أن وصلت  إلى الصفحة رقم مئة في تلك الاثناء قررت التوقف عن القراءة والبحث عن موسيقى ، أو أغنية داخل مساحتي المقدسة فلا يمكنني العيش بانتظام مع الأشياء لا يمكنني الوفاء لكتاب واحد لعدة ساعات أو أسابيع كل ما عرفه بأنني أعيش بروح جائعة على الدوام أقفز من حياة كاتب ، إلى رواية مترجمة ، وحينما تعبر مخيلتي الموسيقى أتجاهل كل شيء واركض إليها ، وهذا ما حدث ركضت إلى المجهول ابحث عن حياة أخرى في أغنية  ، في العادة يستغرق البحث عن أغنية أ وموسيقى بعض من الوقت فأنا أسخر وقتي لمعرفة تفاصيل المغني ، ومسقط رأسه وحكاية تلك الاغنية في حال وقعت في غرامها ! لكن ما حدث لم يكن مجرد مصادفة بل اتحاد الارواح في رحاب عزلتي 

– لقاء فريدا وخوان في فضاء عزلتي 

لا أعرف ما الذي دفعني للبحث عن أهم موسيقى  الفلكلور المكسيكي لابد أنها روح فريدا المحبة للفن كانت تطوف في سماء عزلتي وتحثني على سماع روعة  موسيقى المارياتشي الفلكلورية ، وأغنيات Vicente fernadez  العميقة والجياشة حتى أخذتني إيقاعات الموسيقى المختلفة للعثور على المغني المكسيكي خوان غابرييل  ذو الصوت الحنون لم أكن اعرفه مسبقاً  لكن صوته كان  ينزف حزناً بكلمات  أغنية  Hasta Que te conoci –  “حينما التقيت بك ”  لم تكن أغنية عادية بل قصة ألم تشبه حياة  فريدا تقول كلماتها 

” لم أعرف ما معنى الحزن 

لم أكن أعرف ما تعنيه الدموع 

كنت أعرف فقط عن المودة والحنان لانه منذ كُنت صغيراً هذه ما علمتني اياه أمي 

لم أعان قط

لم أبكي قط 

كنت سعيداً جداً حتى التقيت بك بدأت أرى الحياة من الألم “

بعد الاستماع لتلك الاغنية أُصبت بنوع من الحزن والاسى وكأنني أواسي بها فريدا في ليالي وحدتها ، ومرضها  لا أعرف لما عثرت على تلك الأغنية في أوج تأثري بحياتها وحبها البائس لم تكن مصادفة بل تضامن روحي منذ ذلك الحين ورغم فروقات الزمن بين  المغني خوان غارسيا ، وفريدا إلا أن الحياة جمعتهما في عزلتي  جمعتهما على ذات الوتيرة من الالم وأصبحوا في ذاكرتي أبناء المكسيك الاوفياء لبعضهم حتى بعد الموت.

موسيقى السالسا رقصة الحواس !

Music of Latin America

الرقص على نغمات موسيقى السالسا يشبه الاستمتاع بأكل صلصة التوابل الحارة ، أو صلصة الهالابينو الحاذقة بجانب وجبتك المفضلة تجعلك منغمساً مستلذاً  بلحظات الاستماع لموسيقى متنوعة التضاريس والنكهات  لذلك سميت سالسا كمصطلح تسويقي أو للدلالة على الإثارة من خلال طعم السالسا الحارة !  لقد صنعت أمريكا اللاتنية مجدها الخاص من خلال علاماتها الفارقة في عالم الموسيقى فعند ممارسة رقصة السالسا  المفعمة بالفرح والانوثة ،  أشعر  بالسيطرة الكاملة على جسدي ومزاجي لعدة ساعات  عند ممارسة رقصة  السالسا ستكون منبهراً بنفسك تجاه خفة خطواتك ، وتموج يداك  مع الهواء لذلك اجدها رقصة الحياة ، والدفاع عن النفس تجاه الاحباطات والحزن جرب أن تستمتع لموسيقى السالسا سترقص رغم جهلك بالخطوات الصحيحة للرقص ستشعر أنك ملك اللحظة كما فعلت حال البدء في كتابة هذه التدوينة قمت بتشغيل أحد أشهر موسيقى السالسا الكولومبية حتى شعرت بتدفق الكلمات على نغماتها وتشكلت حالة من التناغم  بين الكلمات  ، وروعة نغماتها المتنوعة بين موسيقى الجاز ، والطبول الافريقية الشعبية.

 تعد رقصة السالسا إحدى السبل السهلة لبلوغ حالة الحرية والنسيان تستطيع  في ساعة من يوم تراكمت فيه  الأعمال الروتينية المملة  والمشكلات المعقدة، أن تظفر بحالة من المتعة التي يلزمها فقط مساحة متوسطة ، والبحث على برامج الموسيقى المتنوعة عن موسيقى السالسا الكوبية أو الكولومبية  التي تعد من اجود انواع موسيقى السالسا التي  ستشعر من خلالها  بالخفة والطيران والانتماء لشعوب  الرقص ، والقهوة ، والسيجارالكوبي الفاخر.   

cafe cubano 

لقد اخترع شعب أمريكا الجنوبية كل الأدوات اللازمة  للمتعة  فلا يمكن أن تخلو شوارع كولومبيا ، كوبا ، الاورغواي ، كوبا من مقومات السعادة  من الموسيقى ، والرقص ، والقهوة  فمع نمو إنتاج القهوة  في كوبا ، أصبح المشروب جزءًا من الهوية الوطنية ؛  فليس من المستغرب أن حتى أولئك الذين لم يزروا كوبا من قبل ربما سمعوا مرة أو مرتين على الأقل عن مقهى كوبانو.  لكن بالطبع ، هناك ما هو أكثر في ثقافة القهوة الكوبية من مجرد مشروب واحد انه مقهى كوبانو مزيج من الذاكرة التاريخية للبلاد ومكان للمتعة والحديث والرقص 

 يقول كونر غوري ، كاتب ومؤسس مكتبة هافانا كوبا ليبرو: “لكل منزل منزل” ، “حتى أكثر الناس تواضعًا في كوبا  يقدمون فنجانًا من القهوة للزوار ومقطوعات من موسيقى السالسا  – بغض النظر عما إذا كان هذا هو الجزء الأخير من أرضهم وهم لا يعرفون  متى وأين سيحصلون على المزيد ” حيث تعد موسيقى السالسا  الابن الكوبي في المقام الأول ، وهو مزيج من الإسباني والغيتار والإيقاع الأفرو-الكوبي ، اندمج مع أنماط الموسيقى في أمريكا الشمالية  لكن المستغرب أنها ولدت للمرة الاولى   في مدينة نيويورك خلال الستينيات بسبب  نتاج مختلف الأنواع الموسيقية بما في ذلك الابن الكوبي مونتونو ، غواراشا ، تشا تشا تشا ، مامبو ،  حيث كانت فرق السالسا الأولى في الغالب الكوبيين والبورتوريكيين الذين انتقلوا إلى نيويورك منذ 1920. حتى انتشرت موسيقى السالسا في نهاية المطاف في جميع أنحاء كولومبيا وبقية الأمريكتين. 

موسيقى السالسا تضع بورتوريكو على خريطة العالم  

في أمريكا اللاتينية هناك العديد من الجزر أو الدول المغمورة غير ذائعة الصيت بالنسبة للعالم لكن الموسيقى الفلكلوية  تُعيد إحياء تاريخ بلادها  مثلما فعلت موسيقى السالسا حينما عرفت العالم  بجزيرة  بورتوريكور المستقلة بذاتها الواقعة بالقرب من جمهورية الدومينيك والتي يعتبرها الكثير جوهرة الكاريبي كل تلك المقومات الساحرة لم تقدمها للعالم سواء من خلال أسطورة موسيقى السالسا Jose Luis Feliciano Vega المولود في عام -2014-1935 لقد استطاع ( تيشو ) كما يلقبه أبناء بلده اظهار مسقط رأسه للعالم من خلال ل موسيقى السالسا حتى أصبح هناك مهرجان للموسيقي اللاتنية ، والعالمية يُقام كل عام في قلب العاصمة  سان خوسيه رحل تيشو وترك أرشيفاً حافلاً من موسيقى وأغنيات  السالسا  سيذكره العالم من خلال موسيقاه  الاصيلة ، والعصرية التي نشعر من خلاها بالانتماء الكامل للثقافة الكاريبة المفعمة بالحب ، والنضال ، والفرح لقد فقد ابناء بورتوريكو ابنهم الاحب و  سفيرهم الوفي لجزيرتهم المنعزلة خلف المحيطات الزرقاء الاخاذة لكنهم سيعيشون بقية حياتهم مستمتعين بموسيقى تيشو الساحرة والحاضرة في ذاكرتهم إلى الابد.

مالذي تخفيه في الـ Bookmarks خاصتك ؟!

قبل عدة شهور قمت بطرح سؤال عبر صفحتي الخاصة في تويتر ما الذي نخفيه في إشارتنا المرجعية؟! ذلك الصندوق السري الذي يمنحنا نوعاً من الحرية في الاحتفاظ بكل مالذ وطاب من موائد تويتر المتنوعة والمتجددة ما بين الموسيقى ،و الكتب التي نرغب في شراءها قريباً  التوصيات السينمائية  المناسبة لعطلة نهاية الأسبوع  ،المقالات الادبية الساحرة التي يلزمها طقوس خاصة للقراءة ومشاركة الاصدقاء  وصفات الفطائر والحلويات اللذيذة ، عناوِين المطاعم والمقاهي الجديدة  ،  والكثير من الاشياء المثيرة للاهتمام  فهذا الصندوق  ليس مجرد اضافة الالكترونية  نعود لها متى شئنا بل مستودع ضخم  تتكدس فيه ذاقتنا الخاصة تجاه كل شيء حتى أصبح نوعاً من ” الاكتناز القهري ” الذي  نعرفَ ماهيته مسبقاً بالاحتفاظ بالأشياء القديمة والجديدة وربما عديمة الفائدة  فلو لاحظنا سلوكنا المعتاد في التعامل مع إشارتنا المرجعية نلاحظ أننا على الأغلب لا نقوم بإزالة المقال بعد الانتهاء من قراءته ولا نقوم بحذف صور الأفلام والمسلسلات التي احتفظنا بها حتى بعد الانتهاء من مشاهدتها ما نفعله فقط هو تكديس كل ما يعجبنا  مادام متاحاً بطريقة سهلة ومرنة.

بالعودة إلى إجابات الاصدقاء حول مقتنياتهم الشخصية  داخل صناديقهم المرجعية توالت  الإجابات بشكلها التقليدي والمتوقع إلى أن وجدتُ ضالتي في جواب أحدهم و هو ما شكل لي نوعاً من  الدهشة ، التساؤلات التي سأطرحها لاحقاً كان الجواب بذات الصيغة ” في الاشارات المرجعية احتفظ بكل الاشياء فائقة الجمال التي لا أرغب في أن يراها الكثير واتمنى أن تقف عندي ! ” كان جواباً يحتمل معاني كثيرة فهي لم تذكر ما الذي تحتفظ به في ذلك الصندوق السحري ماهي تلك الصور أو التوصيات التي يرغب المرء أن تظل مغمورة لا يعرفها سوى عدد ضئيل من الناس فلو كانت إجابتها تقليدية لما دفعني الفضول  للذهاب  إلى محادثتها على الرسائل الخاصة و معرفة ماهية اهتماماتها لم تتردد في مشاركتي جزء من عالمها الخاص ، الذي تكتنز فيها وصفات سرية لطرق عجن بعض المخبوزات الايطالية ، وطرق ترتيب الموائد والتنسيقات على طريقة الاحتفالات والموائد الأجنبية ، توصيات كتب من الأدب الإنجليزي  قال لي بأن هذه المعلومات تعد شيء ثميناً بالنسبة  الثمينة بالنسبة  كونها بذلت جهد للعثور على أصحاب تلك الحسابات  الاجنبية يسكنون خلف المحيطات وليس  لهم صلة بمجتمعها المتشابك على صفحتها الخاصة ، حتى انها اخبرتني انها لا تقوم بإعادة التغريدة أو التفضيل حتى لا يشاركها الفضوليين معرفة أسرارها الخاصة في تنسيق بيتها أو وعجن مخبوزات اللذيذة  والمبهرة  للعائلة والأصدقاء أخبرتني أيضاً  بسرها الصغير أنها ليست شخصية  انانية ، لكن مجتمعها على تويتر لايرحب بمثل تلك الاهتمامات التي ستبدو لهم غريبة أن اطلقت العنان لنفسها في التفاعل معها ! انتهت المحادثة بكثير من اللطف وضليت أفكر في معنى أن تصبح اشارتنا المرجعية عالمنا الخاص والسري جداً ، كيف لمثل ذلك الصندوق المخفي والبعيد عن العيون المتطفلة والساخرة أن تخلق منا شخصيتين مختلفة تماماً في العلن  ننشر أشياءنا التي تشبهنا بكل صدر رحب و نحتفظ بالكثير  من الآراء والمقالات والصور التي قد لاتتناسب مع رقعة جغرافية محددة !أن هذا الصندوق يعبر عنا بطريقة فعالة ومبهرة ، و قد يصبح يوماً ما مرجع متكامل في شتى مجالات الحياة أو  ،ملاذنا الأكثر متعة في أيامنا المملة والمتشابهة فحتماً سنجد أشياء متنوعة ومدهشة.

أخبرني ماذا تخبي في اشارتك المرجعية أقول لك من أنت هذا شعاري الدائم في خوض أحاديث مشوقة مع أصدقاء العالم الافتراضي  أطرح عليهم مثل تلك الاسئلة وفي الغالب أجد سيلاً من المشاركات الشيقة التي أظنهم يستغرقون وقتاً للبحث عن مايشبهني وحسب لكنني لطالما أردت معرفة أعمق من ذلك.

قبل كتابة هذه التدوينة قررت أن اتحلى بشيء من الشجاعة و أشارككم بعض مما احتفظ به في ذلك الصندوق

( وصفات طبخ متنوعة)

منذ سنوات طويلة لم افكر يوماً بتجربة الطبخ بشكلاً حقيقي لطالما اعتمدت على امي في في مثل هذه الأمور لكنني منذ فترة بسيط قررت تجربة  تعلم طبخ وجبات متنوعة لذا ستجدون في اشاراتي المرجعية العديد من الوصفات المتنوعة التي ارغب بتنفيذها في الأيام القادمة

–   روابط لموسيقى الجاز الكلاسيكية التي أرغب يوما ما في الاطلاع بتركيز كبير عن محتوى تلك الحسابات القيمة في عالم الموسيقى

–   عدد كبير من التدوينات الرائعة التي أرغب بقرائتها في أوقات الفارغ

–   حسابات لبيع الساعات والأجندة الغريبة المستودرة

–  صور لبعض المنحوتات والرسومات الفاضحة كوني أؤمن بتفرع الفن وأرغب في تأمل جموح الانسان في صناعة مثل هذا النوع من الجمال

–   توصيات افلام كلاسيكية ومعاصرة أود مشاهدتها يوما ما في مكان في مخيلتي ربما في اعلى جبال الالب أو في بيت ريفي جميل  وسط غابة ثلجية

– رياكشنات مضحكة قادرة على احداث نوعاً من المرح بدلاً من استخدام الضحكات التقليدية.

الطقس الاعظم !

Memory Music

الطقس الاعظم !

Memory Music

نعيش تحت رحمة  وتيرة الأيام المتشابهة …كل ما نفعله هو الانتظار انتظار حدث يحرك هذا الكيان المتجمد في صومعة أفكارنا تجاه الحياة ، والأحلام والشغف وكل الاشياء التي لم تتشكل بشكل ملموس يستحق المقاومة ! ولحسن الحظ لكل منا طريقته الخاصة في ممارسة لعبة  الاستمرارية… هناك من يمارسها معتنقاً الامل والسكون الممل ، وآخرون يمارسون ألعابهم من خلال احداث ضجيج مليء بالحياة كممارسة هوايتهم المفضلة دون كلل أو ملل ، وأخرون يفضلون المكوث دون أن يلاحظهم أحد! أما أنا فلا شيء غير الموسيقى قادر على ذلك  أنها الوسيلة والحاجة للعيش خارج إطار الواقع المليئ بالتساؤلات والأوهام  كما قال آني برولكس ”  أحدُ مآسي الحياة الحقيقيّة، هي أنّه لا توجد موسيقى خلفيّةً لها ” لكني جعلتها طوال الأيام الماضية والراهنة خلفية دائمة بلا توقف في مشاعر الفرح أرقص على نغمات الموسيقى اللاتينية ، وفي الحزن استمع لموسيقى الجاز أنه علاج فعال لتحسين المزاج يستعجل الأغلب في ابتلاعه دفعتناً واحدة ! تتنوع النغمات في أرجاء غرفتي يوم بعد يوم حتى بت  أشعر من خلالها بالصداقة والجمال  ،  و الفضل يعود  طبعاً للسيدة عزلة الطقس الأعظم لخلق الابداع المتواصل في عالم الكثير من الأدباء والموسيقيين ،  الذين حملوا هم أجيال يعيشون العزلة  ، و البؤس  حتى صنعوا  لنا سعادة مجانية فاخرة.

لقد كانت السيدة عزلة سبباً كافياً كي أذهب إلى موانئ الفن من ثقافات مختلفة عبرت على متنها بحور موسيقى الـ Jazz, flamenco, gypsy, country حتى عثرت على أكثر أنواع الموسيقى جمالاً في العالم ، فلو كانت الحياة  تحت تصرف رفاهة عقولنا الحالمة  لما سخرت كل ذلك الوقت للعثور على قوائم الموسيقى المتنوعة فعلت ذلك بكل بساطة لان ” الموسيقى تجعلنا تعساء بشكل افضل “

 عالم من الإدمان المباح !

حينما تدخل إلى عالم الموسيقى لن تترك تمضي..!ستصبح في حالة من الادمان و الفضول و الشغف لن يكفيك الاستماع وحده ، بل سيأخذك الفضول إلى أبعد من ذلك إلى البحث عن نوع تلك الالة التي جعلتك ذات لحظة تعلو فوق سماء السحر كما فعلت بي الة الفلوت للعازف من أصول كاريبية nostor torres  كنت أعلم  مسبقاً أنها الة فلوت عادية  ذات ثقوب متعددة .. لكن معزوفتة العالمية والاشهر- cafe Cubano جعلتني أظن بأنها  ألة خاصة صنعت في فردوس الموسيقى! لذا عزمت مؤخراًُ على تخليد الكثير من الاغنيات والموسيقى التي رافقتني أيام الماضية  من خلال  تخصيص قوائم موسيقية تًحسن وقع الحياة على أرواحنا .

الموسيقى حيث تكون الذاكرة مستقرة !

هناك من يظن بأن السفر الى اكثر الاماكن جمالاً وروعة ستوفر له الموسيقية ! قد تبدو فكرة جيدا في حال كنت على دراية كاملة عن أكثر الإمكان توافقاً مع ذائقتك الموسيقية ! لكن ماذا عن الشواطئ الهادئة في بداية النهار  أو منتصف الليل؟  ماذا عن صمت الشوارع أثناء عودتك إلى الفندق بعد يوم  حافل؟  ماذا محطات القطار وجلوسك في مقاعد المترو خصوصاً لو كنت ستسافر وحيداً ؟ لابد أن تصنع لنفسك قائمة من الأغنيات والموسيقى المتنوعة التي سترافقك في الشوارع والازقة ، والمتاحف والحدائق والمقاهي الهادئة لابد أن تُصبح الموسيقى الرفيقة المثالية اثناء أوقاتك الساحرة ، قد تنسى الأماكن ، والوجوه العابرة لكن الموسيقى التي ترتبط بالأماكن ، والمطارات ستبقى في ذاكرتك إلى الأبد

 فحينما أصيب المايسترو البريطاني Clive Wearing  بعدوى في الدماغ تركته عاجزا عن تذكر أي شيء، وشخصت حالته بأنها من أقوى حالات فقدان الذاكرة ، بقيت معظم ذاكرته الموسيقية على حالها.

والآن، في الثلاثة والسبعين، ما زال المايسترو قادرا على قراءة النوتات الموسيقية وعزف البيانو بل انه استطاع أن يقود جوقته الغنائية السابقة. ويعتقد الباحثون أنهم الآن قريبون من فهم كيفية الاحتفاظ بالذاكرة الموسيقية حتى بعد فقدان الذاكرة 

موسيقى اللاتيني الفذ nestor torres

( مناسبة جداً للاستماع في شوارع مُدن أمريكا اللاتنية   )

– cafe Cubano

– passion fruit

– Talk to me

– Casey’s Garden

موسيقى العظيم Enyo Morricone

(حتماً ستأخذك الى قلب صقلية سينما باراديس ، روما العظماء لذلك عزمت على تحضير قائمة احتفالية عند السفر والتجوال في شوارع) ايطاليا

Cinema Paradise Music-

– Malena

La vent,me cri

ولاأنسى اغنيات الصوت الايطالي الاصيل الذي كلما اسمتعت لاغنياته تمنيت لو أنني قادرة على تناول الطعام الايطالي في احدى مطاعم روما القديمة  أو عشاء رومنسي فاخر في قلب فنيسيا العائمة على نغمات صوته المميز  

Toto Cutugno


ذائقتنا الخاصة

يبدو أن الاستماع لموسيقى محددة طول الوقت تعني أنك في ذات الموجة في ذات المحيط العاطفي من الحنين ، او الذكريات ، من يقلع عن عادة الاستماع لذات النمط عن الموسيقى ، او قرأت كتب في ذات المجال ، او تناول أنواع محددة من الطعام منذ سنوات يفهمون جيداً مامعنى أن يحتاج المرء إلى القفز فوق ذائقته ولو مرة واحدة في حياته فنحن البشر نحتاج إلى قفزة أولى اتجاه اهتماماتنا المعتادة كي نُصبح أكثر جرأة في المضي قدماً واحداث تغير شامل في شخصياتنا التقليدية المملة نحن نتغير بقدر تغير ذائقتنا المعتادة هذا ماأعرفه تماماً ولاشيء أخر !

قبل عدة سنوات اخبرتني صديقة مقربة بأنها من انصار الغناء الطربي الاصيل ولايستهويها ان تستمع لما دون ذلك ، قبل عدة شهور فقط كانت تستمع  إلى أغنية تُشبه الحياة الجديدة كان لونًا غنائياً لايشبهها لكنها وجدت ضالتها اخيراً او عذرها الخاص كي تواجه علامات تعجبي واستفهاماتي المتوقعة بقولها ” لديه نبرة دافئة تدفع العابرين امثالي للتوقف للحظات ” كان ذلك التعبير يجسد حالة من القرارت المؤجلة التي قد تبداً بتغير ذاقتنا الخاصة او ربما تحسين القائمة اتجاه كل شيء.

نوف1نوف2

منذ عدة سنوات كان صوت celine dion يشكل عصب يومي أو اكسير البقاء مع كل صباح  لقد كانت ومازالت مطربتي المفضلة  لكنها قفزت من سلم ذائقتي مع الحفاظ على مكانتها  لم تعد ضمن الاشياء الثابتة في يومي أصبحت قائمتي الموسيقية تعج بنوع جديد من الموسيقى ربما الجاز ، البلوز، شوبان ، وموتسارت  حالة من التغير الجذري احدثته الايام فلم اعد ابحث عن الكلمة بل عن ترتيل النغمات الموسيقية لم اعد اقف على عتبة الكلمات بل تغيرت ذائقتي للاستمتاع بكل ماهو مثير ، و حسي

شكل من أشكال الحرية !

انظر إلى نفسك في المرأة هل قمت بتغير لون ملابسك أم أنك على ذات اللون منذ سنوات ؟؟ انظر إلى أعماق نفسك مالذي تحتاجه على وجه الخصوص كي تشعر بلذة التغير الممتعة هل هو  الحب ، أم المال ، أم الحرية ،  أم المغامرة ماسوف تعرفه عن نفسك سيحدد وجهتك نحو شعور الاستمتاع والتغير في كل شيء حتى في أرائك اتجاه معتقداتك ، وقناعاتك الخاصة ، اصنع عقلاً جديداً كلياً كي تعيش حياة جديدة في كل مرة .
وحدهم من يعيشون حياة ذات وتيرة واحدة لايدركون معنى أن تُصبح الاختيارت ، والتجارب ضرب من ضرب  الحرية كمن سار في بلاد متعددة التضاريس بين جبال ، وبحر ، وصحراء ، وغابات  وقرر أن يبقى في مكان واحد مكتفياً برؤوية الجمال في ذات التضاريس أنها نقمة البشر الازلية يتمسكون في ذائقتهم وكأنها دستور مقدس وقد يعيشون منتظرين حدوث معجزة تقلب كيان حياتهم فمن مثير  ينتظر المتعة تأتي إليه سينتظر إلى الابد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

potts ” صانعة المعجزات”

تسعة وعشرون عاماً من الحرية المطلقة تسعة وعشرون عاماً من رفض القيود التقليدية التي يراها الكثير من سنن الحياة  ويراها البعض  شر لابد منه طوال سنواتي الماضية لم تًحركني الرغبة ، او الفضول ، أو موجة التقليد السائدة من الاقدام على تجربة تربية حيوان أليف برغم حبي الكبير للكلاب على وجه التحديد ، أو اقتناء نبتة داخلية لطيفة كانت كل تلك المخلوقات نوعاً من القيود التي  تحتاج إلى عناية خاصة تحتاج على مستوى جيد من  الالتزام ، المسؤولية لم أكن أريد هذا النوع من الاهتمام فأسلوب حياتي تتمحور حول حياتي الخاصة ، واهتماماتي في الاشياء الخاضعة لتقلب مزاجي كالكتب، والموسيقى ، والكتابة  والفن بجذوره المتفرعة هذا النوع من الاهتمامات  وحدة من ينسجم مع طريقة حياتي البسيطة ، والحرة والاهم من كل ذلك المتناقضة.

 

ليلة لقاء نبتة Potts ( صانعة المعجزات  )

” ما تشاهده بحب عظيم قد يقفز إلى قلب حياتك يوماً ما ” هذه المقولة ليست الا ثمرة تجاربي المتواضعة مع الحياة خصوصاَ أيام الحجر المنزلي كانت اهتماماتي تصب في مساحات الفن ، والادب عبر الصفحات المهتمة على موقع تويتر على وجه الخصوص كنت أشاهد صور مكتبات منظمة ،  ومرتبة بشكل جمالي فاتن كانت تخص  أشخاص واقعين يعيشون في  مدينتي يصورون طقوس عزلتهم الباذخة بين رفوف مكتباتهم المزينة بنباتات منزلية خضراء جميلة كانت تلك النباتات تعيش بجوانب الكتب بكل حب ، كانت تلك الصور التي اعتاد عليها عيناي ، ومخيلتي سبباً لفكرة اقتناء نبتة صغيرة لعلها تحتمل العيش في كنف عالمي ،  و أن تًحب غرفتي الصغيرة المليئة بالكتب ، وهدايا الاصدقاء اللطيفة وكل المقتنيات التي تًشبهني على الاغلب في بداية شهر أبريل الماضي ذهبت إلى رحلة قصيرة في مدينة الطائف وعند عودتي إلى مدينة جدة استوقفني مكان مصغر لبيع النباتات المتنوعة لم أكن اعلم شيء عن أنواع النباتات ولم أعرف أن كانت صالحة للبيئة الخارجية أم الداخلية لقد كانت فكرة الاقتناء النهائية خاضعة لشعور الانتماء لتلك النبتة المعلقة في أعلى المحل في أصيص  أخضر لم يكن البائع يعلم الكثير عن أسم النبتة أو طريقة العناية بها كل ماعرفته عنها بأنها تسقى في أيام متفرقة كانت لحظة اقتناءها مختلطة بشعور غريب لقد ضحت تلك النبتة بكل شيء في سبيل الانتقال إلى غرفتي المليئة برائحة العزلة ، وعطر اللافندر على الدوام لقد تركت الطقس البارد ، والبقاء مع أصدقاءها النباتات واتت إلى عالم جديد لكنني منذ اقتناءها عقد معها عهداً خفياً بالاهتمام بها كطفلة جميلة تستحق الحياة.

pots1

ولادة جذر جديد!

يظل الانسان طوال حياته يكتشف في ذاته أشياء مذهلة وشغف جديد لقد فتحت تلك النبتة الصغيرة الساكنة نافذة الاكتشاف والمعرفة لقد أصبح شغلي الشاغل  من خلال التعرف على  طرق العناية بها على اكمل وجه قمت بالاشتراك في عدد من القنوات العربية والاجنبية على برنامج اليوتيوب لمعرفة نوع الاسمدة ، وطرق السقي الصحيحة وتصنيع الاسمدة العضوية في المنزل بدت أمي مبهورة بشغفي الجديد من خلال نقل النبتة من مكان إلى مكان أخر  بالرغم من ان النباتات تألف مكان واحد ولا تفضل الانتقال لكنني أخاف عليها من برودة غرفتي ذات التكيف العالي ليل نهار لذلك أصبحت حارستها الشخصية في وضعها في اماكن ذات درجة حرارة معتدلة  وإلقاء نظرة يومية على أوراقها وتربتها أقوم  برشها برذاذ الماء تارة وتركها بضع أيام جافة لقد أصبح لحياتي معنى جديد ، وأصبحت فكرة عمل حديقة مصغرة في زوايا غرفتي فكرة قائمة سيتم تنفيذها بحب وشغف خلال الايام القادمة لهذه النبتة فضل كبير في اكتشاف اهتمامي الجديد في عالم الزراعة هذا العالم المليء بالأسرار والجمال  قبل أيام لحظت ولادة جذر جديد يخرج من التربة غمرتني السعادة وكأنها المرة الاولى التي أشعر فيها بالسماح لمخلوق حي في إشعال مشاعر الاهتمام والحب من جديد.

 

 

 

 

 

 

 

روما حيث القدر المنتظر

قرأت في أحدى المرات  مقدمة  من فيلم ( Rome   Beautiful) روما الجميلة  تقول ” السفر متعة للروح وكل شيء اخر متعب ومخيب للآمال إما مدينة روما ولا الموت على قيد الحياة !؟ ” كانت العبارة الاخيرة مكتوبة بنبرة التأكيد والايضاح للعالمين بأن لا خير في طريق سفر مالم يكن إلى روما كان ذلك الاقتباس يعد رسالة الاقدار رقم مئة أو أكثر لقد شعرت منذ الطفولة  بشيء من الحاجة ، والضرورة الروحية للسفر إلى روما يوماً ما كانت الاقدار تزرع في مخيلتي تلك الفكرة كما يزرع الفلاح بذور شجرة صنوبر معمرة فبقدر شغفنا اتجاه الاشياء يصاحبك القدر كما صاحبني القدر في عشقي  الابدي للمدن القديمة انني اربط دائما متعة الحياة بالسفر إلى أكثر الاماكن جمالاً وعراقة فكنت دائماً  أسال من حولي عن شعورهم في ماذا لو كانت حياتهم كمدن مصغرة قادرين على تلوين شوارعها، وترتيب تفاصيل أزقتها ومبانيها ومحلاتها بطرق تُشبه أرواحهم ! ماذا  لو كانت حياتنا  تُشبه المُدن الكبرى بحكاياتها وأسرارها المثيرة  هل ستكون كمدينة  فيينا بجمالها الاخاذ إما ستكون صاخبة وغريبة كمدينة نيويورك الامريكية أما ستكون كمدينة روما رقيقة ومتعالية لا تكترث لتجدد العالم حولها!؟  ، للمدن رمزية خاصة في تطور نظريات الجمال  ، والارتقاء الانساني كعلاقة متبادلة انشاءها الانسان  منذ الازل فلولا تلك العلاقة القديمة بين المدن والانسان لما سمية القارة الاوربية بالقارة العجوز ، و مدينة باريس بالفتاة المدللة !فكل  تلك التسميات لم تكن تسميات عابرة بل تسميات عميقة كبرت مع الانسان بل هي ثمرة تجاربه ورحلاته المتواصلة بين المدن.

r1

علاقتي مع المُدن علاقة خاصة ، ودافئة  كعلاقة الكاتب البريطاني إيان كيون.. مع ذاكرة المدن في طيات قصصه وروايته جزيرة السيشل ، و رواية امستردام كانت كل مدينة تشكل المرافئ والكيان الكامل لقلقه في انشاء أحداث مخيلته العبقرية . لقد تعلمت من الكتب أن  المدن هي سيدة خيالنا الموحش لذلك كبرت في كنف طفولتي ومراهقتي حتى تشكلت في مخيلتي مدينة بطروسبورغ الروسية بواسطة قلم  دوستويفسكي السائح والمندثر في ازقتها،  تشكلت بكامل تفاصيلها شوارعها وسماءها ، و فصولها الاربعة ، كما تشكلت  جزيرة كريت اليونانية المشعة والثائرة  بتفاصيل شواطئها وخشوع كنائسها بفضل نيكوس كازانتزاكيس في روايته الهائمة في حب بلده اليونان.

للمدن حكاياتها الخالدة حينما يبحر المرء في موسيقاها  ، وعادات شعوبها للمدن طابعها الروحي كمعبد مقدس ترتحل إليه الارواح المتعبة ، والقادمة من أبعد بقاع الارض !! فلطالما وجدت روحي في مدينة فلورانسا الايطالية المتباهية بجمال شوارعها القديمة ، وأرصفتها الحاضنة للعشاق ، والمزينة بجمال بائعي الكتب  ، والزهور وكأنهم شكل الحياة التي اردتها في مخيلتي لم تكن فلورانسا الوحيدة  التي تتربع على عرش قلبي بل إيطاليا برمتها التي  لطالما استحوذت  على قلبي منذ الطفولة منذ أن الفت روحي التعرف على موسيقاها ، وفنها المرموق  فكانت فكرة زيارتها لا لشيء محدد بل لإحساس  يصاحبني منذ سنوات بأنني سأجد ضالتي في أروقتها كوني أؤمن بأن  الاقدار قد تجمعك بروح  صادقة كي تلملم شتات روحك ، وحدها صدف الحياة  ستجعلنا نعيش بأمل جديد ، وقلب  يتطوق للخوض في متاهات الحياة كي نسرد هزلها وجدها لمن تألفه أرواحنا المتعبة  ، وحدها الاقدار أخذتني  إلى ” سيدة الدنيا ” إيطاليا كما نعتها الكاتب الاسباني ميغيل دي ثيربانتس .. وكما صورتها عيناي كأسطورة الفن ، و  الجمال بلا منازع . كنت استنجد بفكرة ذلك المكوث المؤقت كون أن الحياة  سلسلة متشابكة من اللحظات الحالمة واللحظات  الروتينية المقيتة تلك اللحظات التي يشتاق المرء من خلالها إلى رحلة مماثلة كي يستعيد شيء من رونقه العاشق للجمال والحياة والحرية في أكثر الاماكن سحراً على الاطلاق.

 

 

r2

 

 

شغف العزلة !

‏”أن الذين ينتظرون المتعة سينتظرون إلى الأبد” قمت بتدوين هذه العبارة خارج فضاء الانشغال بتخليص مهام عملي ، مابين التقارير الصحفية المنتظرة من مديرة مكتب التحرير تلك المديرة التي طالما شعرت من خلال تشجيعها وإعجابها بأفكاري بأنني غابريل غارسيا الصحفي وليس الكاتب أو ساندي بيل الفتاة النشيطة والمجتهدة كان يلزمني الكثير من التفكير والوقت كي أكتب مقالاً او تقريراً ذو قيمة ثقافية أو أدبية وكانت أيام العزل المدبر الاول للوقت الكافي ، والرغبة في البحث عن سبل للمتعة الغير منقطعة لكن حالة ترقب زيارة الإلهام المجيد لعقلي كي أكمل كتابي الثاني الذي تمنيت لو يخرج لنور الحياة في نهاية العام الحالي كانت تعكر صفو البدء في رحلة البحث عن المتعة لم تكن العزلة تكفي لكل ذلك مايكفي أن تقرر عاجلاً البحث عن ممارسة أشياء تبعث في روحك الشغف والقدرة انجاز أعمالك الهامة لذلك أخذت بنصيحة الكاتبة الخارجة عن المألوف إليف شافاك “اقرأ كثيراً ولكن لاتقرأ للكتاب أنفسهم دوماً ، اقرأ بتنوع كبير بلا ترتيب ، ثم اكتب الكتاب الذي لطالما وددت قراءته”

أخذت بنصيحة السيدة شافاك وتنوعت في كل شيء أخذت النصيحة بعقل منفتح أكثر من اللازم وقررت أن أخوض لحظات أكثر شغف والهام خلال فترة العزل مابين تعلم لغة جديدة ، وقراءة أدب لثقافات جديدة،ومطالعة برامج ذات طابع عالمي للتعرف على تجارب وثقافات مختلفة.

– أدب جديد ومتنوع

الكون يتؤام معي في البحث عن كتب من نوع أدبي فاخر وقعت على كتاب من الادب الكولومبي ، والأدب البولندي، والأدب الإريتري والتعرف على جانب من الحياة الثقافية والفنية في ليبيا فلطالما شعرت بحاجة التعرف لذلك الشعب العريق والمثقف كانت تجربة جميلة تشبه السفر.

– الثقافة اليابانية الساحرة

كما أنا في حالة امتنان إلى القائمين والمترجمين في نت فيليكس كونهم سخروا وقتهم الثمين وترجموا لنا اللغة اليابانية، والصينية ، والهندية لقدا لقد حكايات طوكيو، وتيراس هاوس ، ووداعاً للتنكيت من البرامج الباعثة للبهجة والسرور اثناء فترة العزل .

– تعلم اللغة الأسبانية بحب

لطالما رغبة في تعلم لغة جديدة ممتعة بجانب لغتي الأم واللغة الإنجليزية وكم حاولت الانسجام مع باقي اللغات كالفرنسية اللغة الأنيقة ، والإيطالية اللغة المدللة ، لكنني لم أجد نفسي سواء في عوالم اللغة الأسبانية ببساطتها وتعقيداتها فمن أول درس للغة كانت الأسبانية مستحوذة على قلبي أنصحكم بتعلم لغة تنسجم مع مشاعركم.

‏- عادة تدوير لعلبة شوفان الكويكر.

هل تعرفون الحاجة لصنع شيء بحب وعناية كي تشعرون بنوع من الفخر والاعتزاز بذاتكم اتجاه خلق الجمال من العدم كنت آنذاك اشعر بالضجر وتكرار الايام دخلت المطبخ وبحثت عن شيء صالح للخلود ، والامتثال للجمال ، والتزين كان وجه الدون العجوز مبتسماً كان تكوين علبة الكويكر مثالياً للتزيين.

– الحاجة لنشر صوتي

في أحدى الايام شعرت أن العزلة ستحجب روحي عن الحياة وأن صوتي قد يتغير ، وأفكاري قد تتلاشى لذلك قمت بعمل قناتي المتواضعة على الساوند كلاود كي أشارك الغرباء ، والوحيدين امثالي أفكاري العابرة اتجاه الحياة

‏⁦‪soundcloud.com/noufaloufi/gop‬⁩…

– البحث عن التوافق

من النادر جداً أن تقرأ كتاباً أو رواية عظيمة تتوافق تلك العظمة على شاشة التلفاز لكن هذا الحدث النادر تجسد بقوة وروعة في هذا الفيلم المشوق الأخاذ.